بروح رياضية … الرمونتادا السياسية

بروح رياضية … الرمونتادا السياسية

- in Uncategorized
111
0

من المسلم به أن السياسة لعبة مصالح، لها أسس و قوانين يتحدد بموجبها الخا
والرابح.
في استحقاقات 2018 علمتنا السياسة كماهي الحياة أن لها دروس وعبر تستحق
الوقوف والمراجعة ثماستخص.
كنموذج الجهة لبراكنة،الوجهة مركز مال الإداري وبيت القصيد بلدية مال،هناك حيث
كانت المفاجآت؛مفاجآت بحكم متغيرات فاقت كل التوقعات والموازين التي لعبت فيها
بوصلة ”وحدات الحزب الحاكم“ دور صافرة البداية، لكن عان ماتغيرت مجريات
المنافسة وخاصة في الثواني الأخيرة التي رسمت لوحة حسم الترشح.
على أرضية الملعب السيا بمال كان حزب الإتحاد من أجل الجمهورية مسيطرا
بالطول والعرض كعادته ابمعب الدوري الوطني،وبفضل الثثي التقليدي المحلي
(IZA (كانت كل التوقعات تشير إلى حسم الإتحاد للمباريات،نتيجة لفوارق التجربة و
الخبرة الكبيرة،ناهيك عن الإمكانيات المادية الهائلة،لكن الخفات الداخلية بين رؤوس
المثلث( IZA ( لم تسمح بإمكانية اللعب الجماعي،مماشتت جهد الثثي وصار كل منهم
يود فرض أسلوبه ونفوذه المعتاد،مماتسبب في ضبابية الأداء وترك مساحات في
الملعب،فاسحا الفرصة أمام البديل ”الشاب“ كخيار للمدرب المجهول،الذي إعتمد على
الوسط الإنتخابي،كخطة تكتيكية بديلة عن الثثي المقدمة،فكانت ردوود أفعال الثثي
التقليدي جلية في الإعتراض على قرارات المدرب.
وعلى المستوى النيابي ق طرف(الدربي) »تواصل » على أحلام الثلاثي.

ناهيك عن ماحصل على المستوى الجهوي حيث ظهر منافس مفاجئ -”كتلة الوفاء“
الكرامية- وصف بالخصم السهل، لكن عان مافاجأ الجميع بأداء مذهل ختمه بتمثيله
المستحق والمف في جهة لبراكنة.
بينما إنتهى المطاف بااالثثي إلى[ معتزل للمشهد، والمتردد في المواقف،والمكلف
بمهمة وطنية بعيدا عن الميدان]،تمكن المترشح ”محليا“ من الفوز دون اللجوء إلى
الأشواط الإضافية،كما إستطاع المترشح جهويا تحقيق هدفه ونالت مجموعته جائزة
اللعب النظيف، ختاما لمشهد كان عنوانه ريمونتادا سياسية تاريخية،نجومها الشباب
ممثلين في الثنائي“IM ،”ظاهرها أنها تحول سيا بتنسيق جهوي يصفه رأي بالحركة
التصحيحية بين مايصفه آخر بانقب سيا،وماخفي أعظم.
ياترى لماذا وكيف ومتى وأين تم التنسيق لكل ذلك؟ماذا عن المركاتو الرئا
المرتقب؟ وماحقيقة الإنتقال الحر المتداول ؟! هل الإدارة فع بصدد تجديد الفريق
ودعم التشكلة بأسماء شابة ؟!.. ”الأولتراس“ له كلمة الفصل
–كامل الود وبروح رياضية—

محمد محمود حبرز

About the author

Leave a Reply

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

You may also like

البناء التراكمي

من المعلوم ان كل رئيس يختلف عن غيره